بعد ان نشرت صحيفة النهار خبر مفاده أن الدكتور جيلالي المستاري الباحث بمركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية بوهران قد صرح بأنه يجب حدف سور "الإخلاص" في المناهج التربوية الجزائرية حصلت حملة كبيرة من طرف نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تحت عنون #ارحلي ويقصدون هنا وزيرة التربية والتعليم  بن غبريط حيث وصل صدى هذه الحملة الى الصحافة الأجنبية مما جعل الوزيرة تخرج عن صمتها مكذبة هدا الخبر بأنه اشاعات قد تم تداولها مضيفة أن ازالة او اضافة اي عنصر في المناهج التربوية لا يقتصر على فرد واحد مهما كانت قوته او نفوده السياسي بل هذه العملية تتم في ايطار وجود مختصيين يراقبون أي شيء قبل طرحه في الكتب المدرسية .

أما الدكتور جيلالي قد نشر على حسابه على الفيس بوك مبررا أنه لم يدكر شيء عن حدف السورة بل أنه و بناء على دراسة ميدانية،أشار  إلى صعوبة شرح دلالات بعض سور الحزب الأخير للأطفال لارتباطها بموضوعات عقائدية تجريدية، وذكرت مثال سورة الإخلاص فكانت ردرود المتابعين على التواصل الاجتماعي "واش دخلك"

 
Share To:

harrat ayoub

Post A Comment:

0 comments so far,add yours