مع قدوم شهر رمضان المبارك والدي يعتبر في ديننا الحنيف شهر الرحمة والمغفرة  ومن المفترض ان يكون شهر التقرب من الله اولا ومن بعضا البعض ثانيا بتكافل ومساعدة الغني للفقير،لكن وللأسف الكبير كلما يقترب هذا الشهر العظيم تلتهب الأسعار وتنقص المواد الأساسية من طرف التجار وذلك لغياب الرقابة من طرف السلطات المختصة مما أدى الى تحويل هذا الشهر من شهر المغفرة والرحمة والتقرب من الله الى كابوس على دوي الدخل المحدود والفقراء من افراد المجتمع .
ولهدا وفي خطوة الاولى من نوعها قررت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الشروع في نشر أسعار المواد الغذائية خلال شهر رمضان بصفة يومية على مواقع التواصل الاجتماعي بغرض فضح المضاربين.
وأوضح الناطق باسم الجمعية حاج طاهر بولنوار ان نشر الأسعار يوميا عبر مواقع التواصل الاجتماعي سيجعل المستهلكين على دراية تامة بواقع السوق وبحقيقة الأسعار التي ينبغي على التجار اعتمادها، كما سيمنحهم ذلك فرصة اختيار الفضاءات التجارية الانسب لاقتناء المستلزمات اليومية.
و ستطلق الجمعية، حملة توعوية لتحسيس المستهلكين بمخاطر اقتناء المواد المعروضة على الأرصفة، خاصة ما تعلق بالمشروبات والحلويات التقليدية التي يكثر الإقبال عليها في شهر رمضان.
Share To:

harrat ayoub

Post A Comment:

0 comments so far,add yours