لم تهدأ عاصفة الحكومة الأمريكية على الفيس بوك بعد فبعد الإتهامات التي تعرضت اليها الشركة فيما يخص تورطها في تزوير الانتخابات الرئاسية الاخيرة وتعرض مديرها التنفيدي لجلسات استجواب مكثفة من قبل الكونغرس الامريكي  هاهي الآن تطلب منها فك تشفيير الماسنجر لمحادثات صوتية لأحد المشتبه بهم  المتعلقة بتحقيق جنائي ضد عصابة تعرف ب MS-13 المرفوعة حاليا ضمن محكمة فيدرالية في ولاية كاليفورنيا .
وحسب ماجاء في تقرير الحكوة فإن في تلك المحادثات اصوتية يكمن دليل القاطع لحل هده القضية واصدار الحكم لهدا المشتبه .
فجاء تعليق بعض المراقبيين بأن الحكومة الأمريكية تحصر فيس بوك في الزاوية كما فعلت بشركة آبل في 2015 في حادثة سان برناردينو San Bernadino ولقد علق البعض انه لو نجحت الحكومة في اخضاع فيس بوك فسيكون هدا حجة قوية وخطوة كبيرة لفعل هدا الأمر مع باقي الشركات التكنولوجية ومنصات التواصل الاجتماعي التي تدعي ان خصوصيات المستخدم تأتي فوق اي اعتبار
Share To:

harrat ayoub

Post A Comment:

0 comments so far,add yours